Notice: Undefined index: HTTP_ACCEPT_LANGUAGE in /home/altergen/web/yandex-perevod.top/public_html/engine/engine.php on line 1751

Notice: Undefined index: HTTP_ACCEPT_LANGUAGE in /home/altergen/web/yandex-perevod.top/public_html/engine/engine.php on line 1751
نصب شركات التداول - - Gold Price in Saudi Arabia
معلومه

نصب شركات التداول

نصب شركات التداول. نصب شركات تداول العملات الفوركس والخيارات الثنائية الاوبشن اصبح ظاهرة مقلقة كثيرا لدرجة انه وحسب البيانات المنشورة من المركز العربي للرقابة على شركات الفوركس والاوبن.

مُنذ تسعينيات القرن الماضي بدأت تجارة الفوركس (شركات تداول العملات الأجنبية) في إسرائيل تتطور حتى حظيت 15 شركة فوركس إسرائيلية بمكانة بارزة وعالمية في أيامنا هذه، كثيرٌ منها غير موجود في إسرائيل وتُخفي هويتها الإسرائيلية أو أي شيء يربطها بإسرائيل، بل إن بعضها لا يقبل بالتعامل مع إسرائيليين، ولكن معظم زبائنها من أوروبا والخليج العربي، مثل شركة إكسفوركس وتبلغ حجم التداولات فيها حوالي 10 مليار دولار شهريًا، وفي كثير من الأحيان يتم الاستعانة بإغراء شباب عربية للعمل برواتب مغرية؛ للإيقاع بأثرياء الخليج لتحقيق المزيد من الأرباح لهذه الشركات الإسرائيلية.ويستطرد في حديثه ليذكر القصّة التي جعلته يترك العمل، عندما اتصل به أحد الزبائن الذين خسروا كل ما يملكون، ولشدة تعلقه بالمجال، صار مدمنًا حتى اتصل به ذات يوم وقال: “الآن هو موسم الزيتون، وقد جنيت 4 جرّات زيت وأود بيعها والمتاجرة بها في الفوركس”.وبحسب تقرير للجزيرة نت فإن أحد الموظفين في شركات الفوركس أكد أن قيمة الأرباح التي حصّلتها إحدى شركات الفوركس الإسرائيلية من العالم العربي بنحو 30 مليون دولار شهريا وهذا من العملاء المبتدئين فقط، هذا غير المبالغ الطائلة التي تُجبى من العملاء القدامى يذكر التقرير مسارات وإمكانيات متعددة تتيحها هذه الشركات لكسب ثقة المستثمرين، كالحصول على منحة مالية إضافية كهدية قد تصل إلى 30% من حجم المبلغ الذي قام المستثمر بإيداعه، مما يشجعه على إيداع مبالغ كبيرة.بالعودة إلى المقابلة التي أُجريت مع آرئيل مروم، وفي محاولة للإجابة عن أسباب عدم اهتمام الدولة بضبط عمليات النصب والاحتيال التي تجري يوميًا على الفوركس، يقول: “إن شركات الفوركس تعمل مع جهات أجنبية، والعُملاء لا يعلمون أساسًا أنهم يتعاملون مع شركة إسرائيلية، بالأخص عندما نتحدث عن عُملاء من الدول العربية.

وبالتالي فإن الشكاوى لا تصل إلى المحاكم وهكذا تبقى مثل هذه القضايا طي الكتمان”!

وفي نفس السياق يُعلّق قائلًا: “ماذا سيحصل عندما سيكتشف آلاف الأتراك، الروس، الإسبان، الإيطاليين والفرنسيين أنهم وقعوا ضحايا عمليات نصب تجرى من إسرائيل؟ هل ينتظر المسؤولون عندنا حتى تتفجر الكنس اليهودية في العالم بسبب كراهية العالم لليهود، كي يوقفوا هذه الظاهرة؟لعلّ أغرب حكايات الفوركس الإسرائيلي ليست في سرقة الأثرياء العرب، وإنما استغلال منصات كهذه للربح السريع في تجنيد المزيد من العُملاء للمخابرات الإسرائيلية فقد ذكر موقع المجد، وهو موقع فلسطيني مختص بالتوعية بخدع المخابرات الإسرائيلية، حكاية أحمد من غزة، الذي قام يتسجيل بياناته في أحد مواقع الفوركس، فقام أحدهم بالتواصل معه زاعمًا أنه رجل من الخليج، ولديه أموال لا يملك الوقت لمتابعة تشغيلها عبر الصفحات وطلب من أحمد العمل معه مقابل مبلغ من المال شهريًا، وكانت المفاجأة عندما اكتشف أحمد لاحقًا أن ذلك الرجل لم يكن خليجيًا بل كان من رجال المخابرات، حيث طلب منه أثناء الحرب الأخيرة على غزّة بتقديم معلومات عن المقاومة وهدده بكشف أمره من خلال الأموال التي استلمها عبر البنوك.

بالرغم من أن الإمكانيات لتحقيق الأرباح في سوق تداول العملات الأجنبية العالمي هي هائلة، فهو سوق خطر جداً ، نظراً لمحاولة بعض الشركات الإبتعاد عن المال الحلال وتلقي الأموال عن طريق النصب والإحتيال.

شركات الفوركس ووسطاء تداول العملات الجديدة تنشأ يوميا وبوتيرة عالية ، ولكن في نفس الوقت فأن هذا سوق الفوركس يشهد نموا سريعا لخدمات الغش والخداع (SPAM Forex).

وعليك أن تدرك ، أثناء تصفحك المواقع التابعة لشركات الفوركس هذه، بأن المظهر الخارجي المهني هو عبارة عن غطاء يخبئ النوايا السيئة، ولذلك عليك قراءة كل ما يتاح لك من مواد ومعلومات عن هذه الشركات قبل التعامل معها.

حساب قرض الراجحي

Ads Securities وهل. ويجب أن يكون هذا ضمن أولويات شركات التداول السعودية، وفي الواقع.

مُنذ تسعينيات القرن الماضي بدأت تجارة الفوركس (شركات تداول العملات الأجنبية) في إسرائيل تتطور حتى حظيت 15 شركة فوركس إسرائيلية بمكانة بارزة وعالمية في أيامنا هذه، كثيرٌ منها غير موجود في إسرائيل وتُخفي هويتها الإسرائيلية أو أي شيء يربطها بإسرائيل، بل إن بعضها لا يقبل بالتعامل مع إسرائيليين، ولكن معظم زبائنها من أوروبا والخليج العربي، مثل شركة إكسفوركس وتبلغ حجم التداولات فيها حوالي 10 مليار دولار شهريًا، وفي كثير من الأحيان يتم الاستعانة بإغراء شباب عربية للعمل برواتب مغرية؛ للإيقاع بأثرياء الخليج لتحقيق المزيد من الأرباح لهذه الشركات الإسرائيلية.ويستطرد في حديثه ليذكر القصّة التي جعلته يترك العمل، عندما اتصل به أحد الزبائن الذين خسروا كل ما يملكون، ولشدة تعلقه بالمجال، صار مدمنًا حتى اتصل به ذات يوم وقال: “الآن هو موسم الزيتون، وقد جنيت 4 جرّات زيت وأود بيعها والمتاجرة بها في الفوركس”.وبحسب تقرير للجزيرة نت فإن أحد الموظفين في شركات الفوركس أكد أن قيمة الأرباح التي حصّلتها إحدى شركات الفوركس الإسرائيلية من العالم العربي بنحو 30 مليون دولار شهريا وهذا من العملاء المبتدئين فقط، هذا غير المبالغ الطائلة التي تُجبى من العملاء القدامى يذكر التقرير مسارات وإمكانيات متعددة تتيحها هذه الشركات لكسب ثقة المستثمرين، كالحصول على منحة مالية إضافية كهدية قد تصل إلى 30% من حجم المبلغ الذي قام المستثمر بإيداعه، مما يشجعه على إيداع مبالغ كبيرة.بالعودة إلى المقابلة التي أُجريت مع آرئيل مروم، وفي محاولة للإجابة عن أسباب عدم اهتمام الدولة بضبط عمليات النصب والاحتيال التي تجري يوميًا على الفوركس، يقول: “إن شركات الفوركس تعمل مع جهات أجنبية، والعُملاء لا يعلمون أساسًا أنهم يتعاملون مع شركة إسرائيلية، بالأخص عندما نتحدث عن عُملاء من الدول العربية.

وبالتالي فإن الشكاوى لا تصل إلى المحاكم وهكذا تبقى مثل هذه القضايا طي الكتمان”!

وفي نفس السياق يُعلّق قائلًا: “ماذا سيحصل عندما سيكتشف آلاف الأتراك، الروس، الإسبان، الإيطاليين والفرنسيين أنهم وقعوا ضحايا عمليات نصب تجرى من إسرائيل؟ هل ينتظر المسؤولون عندنا حتى تتفجر الكنس اليهودية في العالم بسبب كراهية العالم لليهود، كي يوقفوا هذه الظاهرة؟لعلّ أغرب حكايات الفوركس الإسرائيلي ليست في سرقة الأثرياء العرب، وإنما استغلال منصات كهذه للربح السريع في تجنيد المزيد من العُملاء للمخابرات الإسرائيلية فقد ذكر موقع المجد، وهو موقع فلسطيني مختص بالتوعية بخدع المخابرات الإسرائيلية، حكاية أحمد من غزة، الذي قام يتسجيل بياناته في أحد مواقع الفوركس، فقام أحدهم بالتواصل معه زاعمًا أنه رجل من الخليج، ولديه أموال لا يملك الوقت لمتابعة تشغيلها عبر الصفحات وطلب من أحمد العمل معه مقابل مبلغ من المال شهريًا، وكانت المفاجأة عندما اكتشف أحمد لاحقًا أن ذلك الرجل لم يكن خليجيًا بل كان من رجال المخابرات، حيث طلب منه أثناء الحرب الأخيرة على غزّة بتقديم معلومات عن المقاومة وهدده بكشف أمره من خلال الأموال التي استلمها عبر البنوك.

101

الأسهم السعودية
اسعار الذهب اليوم فى السعوديه
داول
سهم لازوردي
سعر الصرف اليوم في السعودية
كتاب تعلم تجارة الاسهم للمبتدئين ممتاز جداً
العربية اخبار
وساطة
سوق المال السعودي تداول
عود اخضر 23
رقم خدمة العملاء الراجحي
شركة فيا العربية
Sky forex
تداولكم بنك الجزيرة
Investing
اوقية ذهب الاونصة كم جرام
Back | RSS|SITE MAP